0 التعليقات

مٺنفسآٺ حآئرة (3)






* حنانيكْ .. قبل أنْ يتكسَّر القصبُ حصى و الخافقان عويل .. قد أضحى الضُّحى عصراً في مدينتك _ ذات الصواري _ فالتمس لي بعض العذر في ذمَك  ..

إنني قد أتقنتُ زمناً " فن الصمت " ! فما عاد له الآن مكان .. و لم ينطق " بعد " .. بين أشلائي و النسيان .. أو لعلَّه " التناسي " .. في زمنٍ غدت فيه الذكرى و النسيان تجسيداً لكائن واحد ل نسمّه " العجز " .. التناقض .. و أشياء َ أخرى !!





28 /01/ 2013

0 التعليقات

مٺنفسآٺ حآئرة (2)



* و اليوم أيضاً ..


عجزت دموع العين عن اجترار الهم و لم ترتحل .. بقيت في مقلتيها ..

فما استطعتُ إلا نحيباً .. لكنه اليوم يختلف ..












إنَّه نحيب الورق .. !

أقسمُ أنه ليس سوى مخرج .. متنفس .. فيا ليتها تنتحبُ ل أرتاح !

لا أصدق أنه لم يعد كما كان .. لا أصدق ..

أنه أضحى هناك بعدما كان " هنا " ..








اليوم أخسر و البارحة و غداً .. لا أعلم لا أعلم حتى ماذا سأكون بعد الغد


لماذا .. لماذا يجب ان يكون هناك / دائماً / في نهاية كل قصة " ضحية ً " ما 

؟؟! .. لماذا ؟!






2012 

0 التعليقات

مٺنفسآٺ حآئرة (5)

* و اليومَ أُكْمِلُ عامي الثَّالث و العشرين .. و ما زلتُ أجهلُ كيف أكْبُرُ على طفُولَتِي ؟! 










   03/03/2013