مٺنفسآٺ حآئرة (2)



* و اليوم أيضاً ..


عجزت دموع العين عن اجترار الهم و لم ترتحل .. بقيت في مقلتيها ..

فما استطعتُ إلا نحيباً .. لكنه اليوم يختلف ..












إنَّه نحيب الورق .. !

أقسمُ أنه ليس سوى مخرج .. متنفس .. فيا ليتها تنتحبُ ل أرتاح !

لا أصدق أنه لم يعد كما كان .. لا أصدق ..

أنه أضحى هناك بعدما كان " هنا " ..








اليوم أخسر و البارحة و غداً .. لا أعلم لا أعلم حتى ماذا سأكون بعد الغد


لماذا .. لماذا يجب ان يكون هناك / دائماً / في نهاية كل قصة " ضحية ً " ما 

؟؟! .. لماذا ؟!






2012 

0 التعليقات: